عيادة الطب البديل
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مرررض, الفيل, جداً, يؤدي, خطييييييييييير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin


المساهمات : 270
تاريخ التسجيل : 05/10/2011

مُساهمةموضوع: مرررض, الفيل, جداً, يؤدي, خطييييييييييير   الأربعاء نوفمبر 16, 2011 5:04 pm


مرررض, الفيل, جداً, يؤدي, خطييييييييييير

ما هو داء الفيل؟؟؟؟

داء الفيل هو اضطراب نادر حدوثه يصيب الجهاز الليمفاوي، وهوعبارة عن التهاب فيالأوعية الليمفاوية يؤدي إلى تضخم وكبر حجم المنطقة المصابة وخاصة للأطراف أو أجزاءمن الرأس أو الجذع. وينتشر هذا المرض في المناطق القارية وخاصة في قارةأفريقيا.

هو مرض يسببه دودة أو طفيلي يسمى (بواشرايرابنكروفتي) ينتقل إلى الإنسان عن طريق بعوضة. ويوجد هذا المرض في أجزاءمحددة في العالم وتكثر في دور أفريقيا.. وهو يتسبب في انسداد الأوعية اللمفاوية فيالرجل المصابة وكيس الصفن مؤدياً إلى انتفاخ الرجل انتفاخ كبير ورطب مثل الحلوى ممايعطي الرجل شكلاً شبيهاً برجل الفيل.



مرض الفلارياFilariasisاو داء الفيل هو مجموعة مرضية تسببهاديدان مسطحة تصيب الإنسان والحيوان . والفلاريا ديدان خيطية تهاجم الأنسجة تحتالجلد والأوعية الليمفاوية للثدييات وتسب في التهابات في الحالة الحادة والتقرح فيالحالات المزمنة . مرض الفلاريا هو مرض نادر يصيب الجهاز الليمفاوي مسببا التهابافي الأوعية الليمفاوية يؤدي إلى تضخم وكبر حجم المنطقة المصابة وخاصة الأطراف أوأجزاء من الرأس أو الجذع .وسمي بهذا الاسم تشبيها للرجل المصابة برجل الفيل . وهوداء يصيب الأطراف السفلية للرجال والنساء .




إن من أسباب المرض إعاقة التدفق الليمفاوي أو الدورة الدموية على نحو أدق, وتحدثهذه الإعاقة أو الانسداد نتيجة لعدوى بكتيرية تسبب التهاب للأوعية الليمفاوية والتيتسمى (Streptococcal Lymphangitis)، وعندما يكبر حجم التضخم الليمفاوي يؤدي إلى ضغطخلفي في القنوات الليمفاوية ينجم عنه توسع في الأوعية وبالتالي تورم كبير. وبدونالتدخل الجراحي تستمر نفس الدورة حتى تضخم المنطقة المصابة بشكل يصل إلى الحدالبشاعة يؤدي إلى موت الأنسجة المحيطة بسبب عدم وصول الدم لها وتسمىبالغرغارينا.

صورة إلى شكل دودة الفلاريا


وهناك بعض الدراسات الحديثة أرجعت سبب هذا المرض إلى التربة الحمراء والسير عليهابدون حذاء أي بين الشعوب العراة القدم مع التربة الحمراء وهذا منتشر في أفريقيا. وتحليل ذلك أن جزيئات صغيرة كيميائية توجد في هذه التربة تتخلل الجلد عند المشيعليها بدون أي وسائل حماية من الحذاء والجورب، وتستقر بعد ذلك في الأنسجةالليمفاوية مما يؤدي إلى تهيجها وهذه الأنسجة أيضاً تكون عرضة للإصابةببكتريا(Streptococcal).

ما هي أعراضه؟
- تضخم أو كبر أحد الأطراف أو مناطق في الجذع أو الرأس.

- تجمع وتراكم غير طبيعي للماء في الأنسجة (الأوديما) مما يسبب تورم شديد.

- ارتفاع درجة الحرارة (الإصابة بحمى).

- الإصابة بالرعشة.

- سمك الجلدوخشونته مع تقرحه ويصبح لونه أغمق.

- شعور عام بالتعب.

- من أعراضهأيضاً التأثير على الأعضاء التناسلية لدى الذكر والأنثى:

أ‌- تأثر الذكور:

كبر حجم كيس الخصية- سمك جلد القضيبوالشعور بالسخونة والألم فيه.

ب‌- تأثرالإناث:

من الأعضاء الخارجية التي تتأثر بداء الفيل الفرج (Vulva)- كما تتكون طبقة سرطانية مغطاة بطبقة جلد سميكة متقرحة بين الفخذين- تضخم الغددالليمفاوية في الأرجل.

الاضطرابات الأخرى المتصلة بداء الفيل:
- الأوديما الليمفاوية الوراثية (Lymphedema)، وهو اضطراب يتصل بالجينات في الجهازالليمفاوي. من أعراض الأوديما تورم الأنسجة التي توجد تحت الجلد بسبب الانسداد أوتلف أو عدم نمو الأوعية الليمفاوية بشكل طبيعي ومن ثم تراكم السائلالليمفاوي.

- الأوديما الليمفاوية الثانوية(Secondary Lymphedema) هو اضطرابيتصل بالجهاز الليمفاوي ينتج من عدوى. وتشتمل الأعراض التي تظهر فجأة على: رجفة- حمى- تورم الرجل مع احمرارها والشعور بالسخونة فيها.

- داء الخيطيات (Filariasis) وهو مرض منتشر بين الرجال عند لدغة البعوض، وتتلخص أعراضه الأساسية فيالرجفة، ارتفاع درجة الحرارة، الصداع، والإصابة بداء الفيل.

علاج داء الفيل:
لايوجد إلى الآن علاج لداء الفيل، ولكن الجراحة والعقاقير تساعد في التخفيف من وطأةالمرض. كما يمكن للأشخاص الذين يعانون من مرض الفلاريا المزمن استعمال رباط ضاغطلتليين الساق المصابة .

- ينقسم إلى نوعي العلاج المعتاد عليهما، النوعالأول العلاج المألوف أما النوع الآخر الاقتراحات التي يتم التوصل إليها بعد إجراءالدراسات والتجارب:

1- العلاجالمألوف:

- إجراء الجراحة لاستئصال الجلد المتزايد،وفي بعض الحالات يكون بتر الطرف بأكمله (العضو المصاب) ضرورة.

- في حالةإصابة الأعضاء التناسلية عند الذكور مثل القضيب أو كيس الخصية يتم إجراء جراحةإصلاحية وتكون ناجحة بدرجة كبيرة.

- يتم معالجة العدوى بمضادات حيوية ضدبكتريا "الستربتوكوكال"، واستئصال الأنسجة الليمفاوية بواسطة الجراحة أو العلاجالإشعاعي.


2- أما عن العلاج القائم علىالدراسات.. فما زالت الأبحاث جارية لندرة هذا المرض وعدم ظهور هذه الأبحاث بشكلموسع إلا في عام 1990.


الوقاية

لا يوجد لقاح ضد المرض ولكن الوقاية خير منالعلاج فمن الأفضل تحاشي لدغات الناموس الناقل للعدوي بالطرق الاتية:

- استخدام نباتات طاردة لللبعوض كنبات النيم الذي به مادة السلانين Salannin.

- استخدام الناموسية للوقاية من لدغات الناموس اثناء النوم في المناطق الموبؤة .
- ردم البرك والمستنقعات.
- تربية أسماك الجامبوزيا Gambosia وجابي Guppy التيتتغذى على يرقات البعوض في الماء .
- تجنب التعرض للدغ من البعوض الذي يحمل المرضذبابةالأنوفليس المسؤولة عن نقل دودة الفلاريا التي تسبب داء الفيل لجسمالإنسان

- تجنب الخروج بالليل بالخارج ولاسيما في الأرياف والبراري
- ارتداء ملابسطويلة تغطي الجسم وتجنب الملابس الغامقة التي تجذب البعوض
- تجنب وضع الروائحوالبارفانات
- يستعمل الكافور او الليمون أو البرتقال لطرد البعوض

- استعمال التكييف المبردلأن الهواء البارد يقلل من نشاط البعوض
- تناولأقراص:Ivermectin. (Mectizan) للوقاية من المرض
- و من المعروف أن البعوض ينجذب إلى جلد الإنسان بالرطوبة والدفء والاستروجيناتالتي لدي النساء.



/
http://www.7irtny.com/vb/imgcache/1049.imgcache






/


الله يشفيهم والله يبعدنــا عنو

http://www.7irtny.com/vb/7ty9398
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dr-jamalyoo7.com
 
مرررض, الفيل, جداً, يؤدي, خطييييييييييير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Dr. Jamal :: منتدى جديد الطب-
انتقل الى: