عيادة الطب البديل
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 في موسم الصيف السياحي: التهابات الجهاز التنفسي أشهر أمراض الطيران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin


المساهمات : 270
تاريخ التسجيل : 05/10/2011

مُساهمةموضوع: في موسم الصيف السياحي: التهابات الجهاز التنفسي أشهر أمراض الطيران   الخميس مايو 24, 2012 12:49 pm

في موسم الصيف السياحي: التهابات الجهاز التنفسي أشهر أمراض الطيران

20% من الركاب أصيب بالرشح نتيجة التحليق في الجو برفقة الحشد الكبير من المسافرين والمضيفات والمضيفين


كولون: ماجد الخطيب
* ينصح بشرب ما يكفي من الماء وترطيب أغشية الأنف باستخدام البخاخات الصغيرة

* بدأ موسم الصيف السياحي في أوروبا وبدأ بعض سكانها بمغادرة مدنهم الممطرة باتجاه الجنوب حيث الشمس والبحر. ومع بدء السياحة تزداد إصابة السياح بالتهابات الجهاز التنفسي، وخصوصا الجزء العلوي منه، رغم حرارة الجو في عز الصيف. وتشير دراسة ألمانية نشرت في مجلة «الصيدلي» إلى أن سبب التهابات الجهاز التنفسي الناجمة عن الطيران هو ليس أجهزة التكييف في الطائرات كما هو شائع وإنما الجلوس المتقارب لعشرات الركاب من بعضهم على متن الطائرة. وكشفت الدراسة التي أجريت على هؤلاء في الموسم الماضي أن 20% منهم أصيب بالرشح نتيجة التحليق في الفضاء بمرافقة الحشد الكبير من الركاب والمضيفات والمضيفين.

وتعتبر الدراسة أن من الطبيعي أن يفضل الناس السفر بالطائرات على غيرها لأنها أسرع واكثر أمنا من وسائط النقل الأخرى. إلا أن الارتفاع بالجو يسبب إضطرابات الضغط ويزيد مخاطر الإصابة بالجلطات العميقة في الساق، كما يحول متن الطائرة إلى قاعة نوم جماعي لأناس يعانون من مختلف الحالات والأمراض. هذا ناهيكم عن إصابة البعض بالغثيان أو الدوار أو الزكام وبقية أمراض الجهاز التنفسي.

* شرب الماء وبخاخات الأنف المخاطية

* ويقول الدكتور توماس فيتيغ، رئيس قسم الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى بول بوسكامبف، الذي أجرى الدراسة أن استطلاع آراء أطباء نقابة الأنف والأذن والحنجرة تثبت أن 50% من الأمراض التي يصاب بها الطيارون والمضيفات والمضيفون هي أمراض الأنف والأذن والحنجرة. وعلى هذا الأساس فأن من الممكن اعتبار التهاب أغشية الأنف المخاطية والحنجرة واللوزتين من أمراض مهنة الطيران ورعاية المسافرين جوا. ويبدو أن الإصابات داخل الطائرات تنتقل افقيا أسهل منها عموديا ولهذا فأن الجراثيم تنتقل عرضيا داخل كل صف من الكراسي.

وتتعرض أغشية الأنف والفم المخاطية إلى الالتهاب بسبب قلة رطوبة الجو في الطائرة. فجفاف هذه الأغشية يجعلها أكثر عرضة لتكاثر الفيروسات وبقية الجراثيم وينصح الدكتور فيتيغ المسافرين، لهذا السبب، بشرب ما يكفي من الماء وترطيب أغشية الأنف باستخدام البخاخات الصغيرة.

* انخفاض الرطوبة بسبب الارتفاع

* وتولى فيتيغ وفريق عمله قياس درجة الحرارة والرطوبة في الطائرة قبل وبعد اقلاعها كي يتأكدوا من دور هذه العوامل في زيادة عرضة المسافر لالتهابات الجهاز التنفسي. ووجد الباحثون أن رطوبة في جو الطائرة قبل الاقلاع انخفضت من 45% إلى 10% فقط بعد ساعة من الطيران وبقيت على هذا المستوى إلى حين انتهاء الرحلة وهبوط الطائرة. ويعود انخفاض الرطوبــة إلـــى طبيـــعة الهـــواء الجــاف والبـــارد في الأعــــالي الذي تستخدمه أجهزة تكييف الطائرة في عملها.

وطبيعي فأن تهديد الالتهاب يستنفر جهاز المناعة الجسدي الذي يحرر المزيد من كريات الدم البيضاء والخلايا المناعية الأخرى، إلا أن هذا التفاعل المستحسن يؤدي بدوره إلى إطلاق المزيد من الشوائب الحرة في الجسم، وبالتالي إلى إضعاف دفاعات الخلايا القاعدة في الأغشية المخاطية.

ونصح فيتيغ باستخدام بخاخات الأنف المحتوية على العقار النباتي «ميرتول» الذي يحمل الاسم التجاري (Gelomyrtol) وأثبتت الدراسة أن هذه المادة تتفاعل مع أغشية كرات الدم البيضاء وتزيد فعاليته من جهة، وتقلل فرز الشوائب الحرة من جهة ثانية. ويمكن للمسافر المعرض أكثر من غيره للزكام أن يبدأ ببخ أنفه قبل فترة من موعد الاقلاع. ويقول فيتيغ أن تقليل التوتر من الطيران يلعب دورا هاما، لأن التوتر كما هو معروف يضعف منا
عة الجسم تجاه الالتهابات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://dr-jamalyoo7.com
 
في موسم الصيف السياحي: التهابات الجهاز التنفسي أشهر أمراض الطيران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Dr. Jamal :: منتدى جديد الطب-
انتقل الى: